من خلال تصفحك للموقع الإلكتروني لشركة “كاب كويت” أنت تطلب المتاجرة والتداول مع الشركة في أدوات مالية تحمل درجة عالية من المخاطرة لرأس المال المستثمر. هذا النوع من الاستثمارات لا يناسب جميع أنواع المستثمرين ويجب أن تتأكد من فهمك لكافة المخاطر المصاحبة وطلب المشورة من طرف مستقل إذا لزم الأمر. إن شركة “كاب كويت” غير مسؤولة عن تقييم مدى ملائمة هذه الاستثمارات لظروفك المالية والاستثمارية الخاصة بك.

إخطار توضيح المخاطر

هذا الإخطار تقدمه الشركة (“نحن”) للعملاء (“أنت”) . التوضحيات التالية تهدف لإطلاعك وتوضيح المخاطر والخسائر المحتملة فيما يتعلق بالمتاجرة والتداول في الأسواق المالية. لا يتضمن هذا الإخطار كافة المخاطر والجوانب الهامة في التداول بأسواق الفوركس والأدوات المالية الأخرى كالعقود المستقبلية وعقود الفروقات. لا ننصحك بالتداول بهذه الأدوات ما لم تكن على دراية تامة وفهم كامل بطبيعة مثل هذه الاستثمارات ومدى قابليتك للتعرض للمخاطر المصاحبة لها. كما يجب أن تكون مقتنعاً بملائمتها لاستثماراتك وظروفك المالية. بعض الاستراتيجيات الاستثمارية التي قد تبدو بسيطة كفروقات البيع والشراء وأوامر التحوط قد تكون ذات مخاطرة كتلك المصاحبة للأوامر قصيرة وطويلة الأجل. بالرغم من إمكانية استخدام العقود مقابل الفروقات والعملات الأجنبية في إدارة المخاطر الاستثمارية إلا أن بعضها قد لا يكون ملائماً للعديد من المستثمرين. إذ مع تنوع هذه الأدوات تتنوع مستويات المخاطرة المصاحبة لها وبالتالي عليك أن تأخذ بعين الاعتبار عند اتخاذك القرار بالتداول والمتاجرة بهذه الأدوات فهمك للنقاط التالية

تأثير تسهيلات التداول وقوة الرفع المالي

عند التداول بالهامش وبقوة رفع مالي فإن التغيرات البسيطة في السوق المالي قد يكون لها تأثير كبير على حساب المتاجرة الخاص بالعميل، لذا من الهام جداً أن يدرك العميل أن جميع حسابات المتاجرة التي نقدمها هي حسابات متاجرة بهامش نقدي وبقوة رفع مالي. على العميل أن يدرك أن الحركة البسيطة في السوق المالي ضد أوامر المتاجرة في حسابه قد تتسبب بخسارة كامل المبلغ المستثمر بالحساب أو ما يفوق هذا المبلغ المودع في الحساب. تقع على عاتق العميل كامل المسؤولية تجاه المخاطر المصاحبة والمصادر المالية واستراتيجية التداول التي يختارها.
وبسبب المخاطر المرتفعة والمصاحبة للمتاجرة بالهامش ننصحك بمراقبة ومتابعة أوامر المتاجرة في حسابك في جميع الأوقات.
ننصح العملاء بالمحافظة على مستوى هامش في الحساب لا يقل عن 1,0000% (مستوى الهامش هو عبارة عن نسبة السيولة إلى الهامش النقدي المطلوب لإدخال أوامر المتاجرة ويتم احتسابها بقسمة السيولة في الحساب على قيمة الهامش النقدي كنسبة مئوية). كما ننصح بتحديد أوامر وقف الخسارة لتقليل الخسائر المحتملة، وكذلك تعيين مستوى أخذ الربح لتحصيل الأرباح في حال كانت متابعة الأوامر المفتوحة في الحساب من قبل العميل غير ممكنة في جميع الأوقات. تقع على العميل كامل مسؤولية تحمل الخسائر الناتجة نتيجة فتح أمر متاجرة بهامش نقدي إضافي نتج عن ربح من أمر متاجرة سابق تم إدخاله على سعر خطأ حيث ستقوم الشركة بإغلاق هذا الأمر ويتحمل العميل الخسارة الناتجة عنه.

الأدوات المالية ذات التقلبات المرتفعة

تتميز بعض الأدوات المالية بإمكانية التداول بها ضمن نطاقات أسعار واسعة خلال يوم التداول الواحد بتقلبات سريعة وكبيرة لأسعارها، لذا على العميل الأخذ بعين الاعتبار أن مثل هذه الأدوات المالية تحمل درجة مخاطرة عالية وقد  تتسبب بخسائر مرتفعة وليس فقط بربحية مشابهة.

العقود المستقبلية

التداول بالعقود المستقبلية يصاحبها الالتزام بأخذ وتسليم هذه العقود في تاريخ مستقبلي أو في بعض الحالات تتطلب هذه العقود التسوية النقدية، لذا فإنها تحمل درجة عالية من المخاطر. هذا بالإضافة إلى إمكانية التداول بها بهامش نقدي وقوة رفع مالي لذا قد ينتج عنها خسائر كبيرة فضلاً عن الأرباح، حيث أن التغير في سعر الأداة المالية في هذه العقود وإن كان طفيفاً قد يؤدي إلى خسارة كبيرة في قيمة استثمارك وهذا قد يعمل ضدك كما قد يكون في صالحك. إن التداول بالعقود المستقبلية لها متطلبات بشروط خاصة وطارئة، لذا على العميل أن يكون مدركاً لجميع الآثار المترتبة عند المتاجرة بها وخاصة تلك المتعلقة بالمتاجرة بهامش نقدي.

العقود مقابل الفروقات

التداول بآلية عقود الفروقات يحتمل مخاطر مشابهة لتلك المصاحبة للتدوال بالعقود المستقبلية أو عقود الخيارات وعليك أن تكون مدركاً لهذه المخاطر الموضحة أعلاه. كما أن التداول بالعقود مقابل الفروقات قد يتطلب تغطية للالتزامات المالية بينك وبين وسيطك المالي (التداول بالهامش وبقوة رفع مالي)، وعليك أن تكون مدركاً للآثار  المترتبة كما هو موضح في النقاط أسفله

الأدوات المالية المتداولة خارج الأسواق المالية

عند التداول بآلية العقود مقابل الفروقات وبالعملات الأجنبية والمعادن الثمينة فإنك تتداول بعقود خارج الأسواق المالية. وبالرغم من أن بعض هذه الأدوات المالية تتميز بالسيولة النقدية المرتفعة إلا أن التداول بأدوات مالية خارج السوق المالي المرتبط بها قد تحتمل مخاطر أكبر من التداول بأدوات مالية من السوق المالي مباشرة وذلك لعدم وجود سوق تبادل فعلي لإغلاق الصفقة المفتوحة. قد يكون من الصعب بسبب ذلك تسوية المراكز المفتوحة لهذه الأدوات أو تقييمها بدقة أو تقدير مستوى المخاطرة المصاحب لها. كما أن أسعار البيع والشراء لهذه الأدوات قد لا تكون دقيقة إذ أن الوسيط المالي يقوم بتوفيرها للمستثمر بما يعتقد بأنه سعر عادل في السوق المالي المرتبط بها.
التداول بالأدوات المالية مع شركة “كاب كويت” لا يخولك امتلاكها فعلياً ولا يعطيك الحق (في حالة المتاجرة بالأسهم والمؤشرات مثلاً) في التأثير بالشركات التي تمتلك هذه الأسهم أو المؤشرات.
قد تحدث فجوات في الأسعار لهذه العقود مما قد يسبب تحولاً مفاجئاً في السعر من مستوى إلى آخر، ومثل هذه الفجوات السعرية تحدث أثناء ساعات إغلاق السوق المالي المرتبط، أي أن سعر الافتتاح في السوق المرتبط قد يقفز لسعر بعيد تماماً وعلى مستوى مختلف بحيث يصبح من الصعب إغلاق الأوامر المفتوحة على أي سعر داخل نطاق الفجوة.

الأسواق الأجنبية

الأسواق الأجنبية تحتمل مخاطر تختلف عن الأسواق المالية في الكويت، وفي بعض الأحيان قد تكون مخاطرها أعلى. الأرباح أو الخسائر المحتملة عند التداول بالأسواق الأجنبية أو بعقود مسعرة بعملات أجنبية تتأثر بتقلبات أسعار الصرف لهذه العملات.

السرية والخصوصية

على جميع الموظفين الحفاظ على سرية المعلومات الخاصة بالملكية والموكلة لهم من قبل الشركة أو عملائها أو مزوديها، إلا عند موافقة المدير المالي أو بما تتطلبه القوانين والأنظمة. المعلومات الخاصة بالملكية هي تلك غير المعلنة للعامة وقد تكون مفيدة للمنافسين أو تسبب الضرر للشركة أو عملائها أو مزوديها عند الإفصاح عنها. وهي تتضمن المعلومات الموكلة لنا من قبل العملاء والمزودين. مسؤولية المحافظة على معلومات ملكية الشركة تستمر حتى بعد إنهاء التوظيف.

التعاملات الاستثمارية التي تتطلب الالتزام المالي المشروط

إن مثل هذه التعاملات الاستثمارية والتي تشترط المتاجرة بالهامش النقدي تتطلب منك عدة دفعات على سعر الشراء بدلاً من دفع سعر الشراء كاملاً وفورياً. عند التداول بالعقود المستقبلية وعقود الفروقات قد تتعرض لخسارة كامل المبلغ المودع في الحساب لفتح وإدخال أمر التداول، وعند تحرك السعر في السوق باتجاه معاكس لربحك قد يتم طلب إيداع إضافي كبير منك وخلال فترة قصيرة للتمكن من إبقاء مراكزك مفتوحة. في حال فشلك في توفير المبلغ المطلوب خلال الوقت المطلوب يتم تصفية وإغلاق هذه المراكز على خسارة وستكون مسؤولاً عن العجز الناتج في الحساب.
وحتى الحركات والتداولات التي لا تحتاج لهامش نقدي ولا يتم التداول بها من خلال الهامش قد تتطلب التزاماً بدفعات مستقبلية في بعض الحالات وقد تتجاوز هذه الدفعات إيداعاتك والمبالغ المدفوعة لإدخال مثل هذه الأوامر والعقود. إن التداولات التي يتم توزيع التزاماتها المالية (أي بهامش نقدي مع الوسيط المالي الخاص بك) والتي لا تكون مرتبطة مباشرة بالسوق المالي المرتبط بها بل من خلال الوسيط المالي تحتمل مخاطر عالية.

الضمانات

إذا قمت بإيداع مبلغ كضمان مع الشركة، فإن طريقة التعامل مع مثل هذا الضمان تختلف وتتنوع باختلاف نوع التداولات والعقود والأسواق المالية المرتبطة بها. قد تكون هناك اختلافات ملحوظة وكبيرة في التعامل مع هذه الضمانات اعتماداً على ما إذا كانت تداولاتك تتم في سوق مالي محدد ومعروف، ضمن قواعد وشروط هذا السوق (وخدمات المقاصة المرتبطة به) والمطبقة في تداولات وتعاملات هذا السوق. الضمانات التي تودعها مع وسيطك قد تفقد مكليتها عند إدخال التداولات في السوق نيابة عنك، وإن كانت نتيجة هذه التداولات في النهاية ربحاً خالصاً لك لكنك قد لا تسترجع المبالغ نفسها التي أودعتها، وقد تجبر على قبول الدفع نقداً. عليك التأكد من وسيطك المالي والشركة التي تتعامل معها من كيفية التعامل مع إيداعاتك وضماناتك وفهمك لكافة التفاصيل المرتبطة.

العمولات والرسوم

قبل بدء المتاجرة والتداول تأكد من فهمك لجميع العمولات والرسوم التي ستطالب بها وستكون مسؤولاً عنها. إذا لم يتم توضيح بعض الرسوم والعمولات والتعبير عنها بمبالغ نقدية (بل على سبيل المثال بنسب مئوية من قيمة العقد)، يجب أن تكون مدركاً لقيمة ومبلغ هذه النسب وإن كان بشكل تقريبي.
العمولات والرسوم التي نتقاضاها موضحة ومدرجة في الموقع الإلكتروني.

تعليق التداول

في ظل بعض شروط التداول قد يكون من الصعب تصفية وإغلاق أمر متاجرة مفتوح، وهذا قد يحدث مثلاً خلال أوقات التحرك السريع للأسعار وذلك إذا ارتفع سعر الأداة المالية المرتبطة أو انخفض ضمن النطاق الذي تحدده شروط السوق المالي والتي عندها يتم تعليق التداول أو تقييده. وفي مثل هذه الحالات فإن تحديد وقف الخسارة على الأمر المفتوح لا يعني بالضرورة تحديد خسائرك للمستوى المحدد في الأمر إذ أن شروط السوق في هذه الحالات تجعل من المستحيل إغلاق الأمر عند سعر وقف الخسارة المطلوب.

الحمايات التي تقدمها خدمات المقاصة

في العديد من أسواق البورصة يتم ضمان التداولات التي يقوم بها وسيطك المالي (أو الطرف الثالث الذي يتعامل معه) نيابة عنك من قبل سوق البورصة أو دائرة المقاصة في السوق، لكن مثل هذه الضمانات لا تغطي في معظم الحالات كافة التزاماتك وأموالك وقد لا تحميك في حال فشل وسيطك المالي أو الشركة التي تتعامل معها بالوفاء بالتزاماتها المالية تجاهك. بناء على طلب منك على شركتك أو وسيطك المالي تزويدك بكافة شروحات الحماية التي تقدمها لك تحت شروط التسويات والمقاصة للأدوات المالية التي تتداول بها في السوق المالي المرتبط، وعليك الأخذ بعين الاعتبار أنه ليس هناك دائرة مقاصة أو تسويات عند التداول بأدوات مالية غير مرتبطة مباشرة بالبورصة التابعة لها أو بسوق مالي غير معترف به أو مخصص للتداول بهذه الأدوات المالية.

إقرار العميل

  •  

    1. تقع على عاتق العميل مسؤولية تحمل مخاطر الخسائر المالية الناتجة عن فشل الاتصال والتزويد بالمعلومات أو فشل الأنظمة الإلكترونية وخطوط الاتصالات.
    2. عند التداول من خلال منصة وبرنامج التداول، تقع على عاتق العميل مسؤولية تحمل مخاطر الخسائر المالية الناتجة عما يلي:
    • الفشل في الأجهزة الإلكترونية والبرمجيات للشركة أو للعميل، أو تعطلها أو أي خلل أو إساءة استخدام لها.
    • ضعف الاتصال بشبكة الإنترنت من جانب العميل أو الشركة أو كلاهما.
    • الإعدادت الخاطئة في منصة التداول.
    • التأخيرات في تحديثات نسخ منصة التداول.
    • تجاهل العميل للقواعد المطبقة في دليل استخدام منصة وبرنامج التداول.
    1. .يقر العميل أنه في حالات ضخامة حجم وسير التداولات فأنه قد يواجه بعض الصعوبة في الاتصال عبر الهاتف بغرفة التداول، وخاصة خلال التحركات السريعة للسوق (عند صدور أخبار اقتصادية رئيسية وحاسمة في السوق مثلاً.)

ظروف السوق غير الاعتيادية

يقر العميل أنه في حالات وظروف السوق غير الاعتيادية فإن الفترة التي تتطلب لتنفيذ أوامر المتاجرة وطلبات العميل قد يتم تمديدها لفترة أطول من المعتاد.

برنامج التداول

يقر العميل أنه (وباستثناء برنامج التداول الخاص بشركة كاب كويت) يسمح فقط باستقبال أمر أو طلب واحد فقط في الوقت نفسه من العميل. لحظة إرسال العميل لطلبه لا يتم قبول أي طلب آخر منه قبل تنفيذ الطلب الأول ويتم تعليق الطلب الثاني وتجاهله لحين تنفيذ سابقه إذ تظهر رسالة للعميل عبر منصة التداول بتعليق الأمر الثاني. أما فيما يخص طلبات العملاء مع كاب كويت فيتم تنفيذ جميع طلبات وأوامر العملاء وفقاً لشروط التنفيذ الخاصة بالشركة. يقر العميل أن المصدر الوحيد الموثوق لتدفق الأسعار وتفاصيل الأدوات المالية هي تلك المستمدة من قاعدة بيانات الخادم التطبيقي للأسعار للحسابات الحقيقية. واجهة أسعار السوق على منصة برنامج التداول لدى العميل هي مصدر غير موثوق لتدفق الأسعار وتوفرها خلال وقت حقيقي وذلك بسبب احتمال انقطاع الاتصال بين منصة التداول والخادم التطبيقي عند نقطة معينة وبذلك قد لا تصل بعض الأسعار إلى المنصة في مثل هذه الحالات.
يقر العميل أنه عند إغلاقه لنافذة أدخال أو تعديل أو حذف أمر المتاجرة أو نافذة فتح أمر جديد أو إغلاقه فإن ذلك لا يعني أن الأمر الذي طلبه عند فتح النافذة والمرسل إلى الخادم التطبيقي للمنصة يتم إلغاؤه. في حال لم يستلم العميل نتيجة تنفيذ طلبه المرسل مسبقاً وقرر بذلك إعادة الطلب، على العميل قبول المخاطرة باحتمالية تنفيذ هذا الطلب مرتين بدلاً من واحدة. يقر العميل أنه في حال وصول سعر السوق في الطلب المعلق أثناء محاولة العميل تعديل مستويات وقف الخسارة و/أو أخذ الربح في هذا الطلب، فإن الحركة المنفذة ستكون قبول تعديل مستويات أخذ الربح و/أو وقف الخسارة للأمر المفتوح بدلاً من تنفيذ إغلاقه على السعر المعلق المحدد لحظة وصول سعر السوق لمستوى السعر نفسه.

الاتصالات والتواصل

يتحمل العميل مخاطر الخسائر المالية الناتجة عن تأخره في استلام إشعارات وتنبيهات من الشركة أو عدم استلامها بالمجمل.
يقر العميل أن المعلومات غير المشفرة التي ترسل له عبر البريد الإلكتروني لا تكون محمية من عمليات الدخول غير المصرح بها. يتحمل العميل كامل المسؤولية تجاه المخاطر المتعلقة بفشل وصول الرسائل الإلكترونية المرسلة للعميل من قبل الشركة عبر منصة التداول حيث يتم حذفها آلياً بعد 3 أيام من إرسالها. تقع على عاتق العميل كامل المسؤولية في حماية خصوصية المعلومات التي يستلمها من الشركة ويقبل جميع مخاطر الخسائر المالية الناتجة عن الدخول غير المصرح به لحساب المتاجرة الخاص بالعميل من قبل أي طرف ثالث.

الظروف القاهرة

في حالة الظروف القاهرة والطارئة يتحمل العميل مخاطر الخسائر المالية الناتجة عن مثل هذه الظروف.